الرئيسية / أخبار متنوعة / أسباب تسمية صنبور المياه بالحنفية فى مصر
أسباب تسمية صنبور المياه بالحنفية فى مصر

أسباب تسمية صنبور المياه بالحنفية فى مصر

قبل مدّ مواسير المياه إلى المنازل كان الناس فى مصر وخاصة فى المدن يحصلون على الماء عن طريق ” السقا ” مقابل أجر يعطى له حسب عدد قرب المياه التى يجلبها للمنزل.

وجاء اليوم الذى امتدت فيه المواسير إلى المنازل وبدلاً من السقا أدار الناس مقبض قطعة معدنية فيتدفق منها الماء، وهذا كان سلبياً على وظيفة السقا.

ولكن لم يستسلم السقائون لهذه المواسير والصنابير التى جاءت لتزلزل عرشهم الذى ظلوا يعتلونه أزمنة طويلة، بل تجمعوا و تباحثوا وتوصلوا إلى فكرة ذكية وخبيثة، وتوجهوا إلى أئمة المذاهب الأربعة لاستصدار فتوى بأن ماء مواسير المياه لا يصلح للوضوء فصدقهم أئمة الشافعية والمالكية والحنابلة وأفتوا بأنه لا يجوز الوضوء من ماء الصنبور.

أما أئمة المذهب الحنفى فقد توجهوا وجهة مخالفة وأفتوا بأن الوضوء من ماء الصنبور مقبول بل ومستحب، ومن هنا سمى المصريون الصنبور ” الحنفية ” نسبة إلى أئمة المذهب الحنفى الذين خالفوا أئمة المذاهب الأخرى وأجازوا لأهل مصر الوضوء بماء الصنبور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*