الرئيسية / أخبار متنوعة / وصية خالد بن الوليد وهو على فراش الموت
وصية خالد بن الوليد وهو على فراش الموت

وصية خالد بن الوليد وهو على فراش الموت

يعد خالد بن الوليد والذى لقبه رسول الله صلى الله عليه وسلم بسيف الله المسلول ، ويعتبر واحد من أعظم القادة العسكريين فى التاريخ، وقد خاص خالد بن الوليد ما يقرب من مائة معركة وانتصر فى جميع المعارك التى خاضها سواء قبل الإسلام أو بعده.

وقد اشتهر القائد العسكرى خالد بن الوليد باستخدام الخدع والتكتيكات الناجحة فى جميع المعارك الحربية، وكان يفضل دائماً مهاجمة قادة الجيوش التى يحاربها مباشرة لكى يحقق نصر معنوى ويحقق هزيمة نفسية لجنود العود وقد برع خالد بن الوليد فى المناوشات والحيل والخداع فى كل معاركه.

وقد توفى القائد المسلم خالد بن الوليد فى العام الحادى والعشرين من الهجرة الموافق 642 ميلادية وقد اشتهر بسيف الله المسلول ودفن بمدينة حمص بالشام.

ومن أشهر أقواله وهو على فراش الموت : “لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها، وما فى بدنى موضع شبر إلا وفيه ضربة سيف أو رمية سهم أو طعنة برمح، وها أنا على فراش الموت، وأموت كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء”

وقد ذكر خالد بن الوليد ذلك لأنه كان يتمنى الشهادة فى سبيل الله ولكنه لم ينالها.